الجمعية تدين حادثة إطلاق النار على مركبة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أحمد حلس

9 مارس 2019م

تدين الجمعية الوطنية للديمقراطية والقانون حادثة إطلاق النار على مركبة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أحمد حلس أثناء تواجده في مدينة دير البلح، وتعتبر هذه الحادثة مظهراً من مظاهر فوضى استخدام السلاح.

ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى دائرة البحث الميداني فإنه في يوم الجمعة الموافق 8 مارس 2019م، وعند حوالي الساعة الخامسة والنصف مساء، قام مجهولون بإطلاق الرصاص الحي على سيارة أحمد حلس وذلك أثناء تواجده داخل سيارته بمدينة دير البلح متوجهاً نحو مدينة غزة، مما أدى إلى إصابة الجيب الخاص به بأضرار، وقد كان المجهولين يستقلون سيارة بدون لوحات.

وفي وقت لاحق قامت وزارة الداخلية بنشر تصريحاً صحفياً عبر موقعها الالكتروني للناطق باسمها إياد البزم، والذي ذكر فيه أن الأجهزة الأمنية تتابع حادث تعرّض سيارة القيادي في حركة فتح أحمد حلس لإطلاق نار في منطقة دير البلح وسط قطاع غزة، مساء اليوم الجمعة، بحسب التحقيقات الأولية فقد أصيبت مقدمة السيارة بطلق ناري واحد دون وقوع إصابات.  وقد تم فتح تحقيق في الحادث؛ لمعرفة هوية الفاعلين والوصول إليهم.”

الجمعية الوطنية للديمقراطية والقانون تدين حادثة الاعتداء على عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أحمد حلس، وتعبر عن رفضها واستنكارها الشديد لكل مظهر من مظاهر فوضى استخدام السلاح في قطاع غزة، كما وتدعوا الجمعية النيابة العامة بفتح تحقيق فوري وسريع للكشف عن الجناة وتقديمهم للعدالة.