اختتم المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان بالتعاون مع الجمعية الوطنية للديمقراطية والقانون – رفح، اليوم الاربعاء الموافق 20/2/2019، دورة تدريبية في مجال تعليم ثقافة حقوق الإنسان والديمقراطية، بمشاركة 22 عضواً ومتطوعاً يمثلون عدداً من المؤسسات المجتمعية الناشطة في محافظة رفح، والتي تعقد في إطار الجهود التي يبذلها المركز الفلسطيني على المدى الطويل من أجل نشر ثقافة حقوق الإنسان لدى العاملين في مؤسسات المجتمع المدني وتطوير مهاراتهم الحقوقية عُقدت الدورة في قاعة تدريب الجمعية الوطنية للديمقراطية والقانون، في الفترة ما بين 17-20/2/2019، لمدة 4 أيام متواصلة بواقع 20 ساعة تدريبية.

اشتملت الدورة مواضيع عديدة تتناسب مع احتياجات الفئة المستهدفة تتعلق بمفاهيم حقوق الإنسان والديمقراطية، منها: النهج المرتكز على ثقافة حقوق الإنسان، الشرعة الدولية لحقوق الإنسان بمكوناتها الثلاثة (الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبرتوكولان الإضافيان)، الحقوق الأساسية للمرأة وفقا لاتفاقية سيداو، الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل، المشاركة السياسية، إضافة إلى اَليات رصد وتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان، ومفاهيم أساسية في القانون الدولي الإنساني، ومبدا سيادة القانون واستقلال القضاء.

أشرف على إدارة الجلسات التدريبية، طاقم متخصص من المركزمكون من: عبد الحليم أبو سمرة، مدير وحدة التدريب؛ خليل شاهين، مدير وحدة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية؛ محمد عطا الله، مدرب في المركز؛ شريف أبو نصار، المحامي في الوحدة القانونية؛ ماجدة شحادة، الباحثة في وحدة المرأة، محمد أبو هاشم، الباحث القانوني في المركز؛ ياسر عبد الغفور، الباحث الميداني في المركز.

وفي نهاية الدورة نظم المركز حفلاً ختامياً لأعمالها، أكد فيه عبد الحليم أبو سمرة، مدير وحدة التدريب في المركز على تميز الدورة من حيث الفئة المستهدفة وتنوع تخصصاتها، مما يتيح له الوصول إلى فئات جديدة نسبياً. وأضاف بأن هذه الدورة تأتي في إطار تطوير المعارف النظرية واكساب المهارات العملية للمشاركين والمشاركات وأنها تسهم في خلق تغيير حقيقي على مستوي سلوك المجتمع يؤدي إلى احترام وحماية حقوق الإنسان، وشدد على عدم انتهاء العلاقة بين المركز والمشاركين والمشاركات في التدريب وضرورة تعزيزها بعد انتهاء الدورة بما يخدم قضايا حقوق الإنسان في المجتمع، وشدد أبو سمرة على أن “ أبواب المركز ستظل مفتوحة أمامهم للاستفادة من خبراته في كل ما يتعلق بما تعلموه وما يقدمه المركز من خدمات”، داعيا المشاركين والمشاركات إلى نقل ما تعلموه في الدورة إلى دوائرهم الصغيرة وأقرانهم لتعميم الفائدة ونقل المعرفة.

وفى كلمته وجه محمد صباح، نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية الوطنية للديمقراطية والقانون شكر وتقدير إدارة الجمعية للمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان على دوره الرائد في نشر وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان. موضحاً ” أن المركز الفلسطيني يمتلك خبرة ومعرفة عميقة على مدار سنوات طويلة من العمل في هذا المجال، ويعمل على نشر مفاهيم حقوق الإنسان عامة إلى كافة شرائح المجتمع، وأثنى على دور المركز في العمل على تعزيز حقوق الإنسان ومفاهيم الديمقراطية من خلال تدريب العاملين في مؤسسات المجتمع المدني وتعزيز دورهم في متابعة الانتهاكات وتوثيقها. وأكد على استمرار علاقة الجمعية بالمركز وضرورة تطويرها، واستمرار عقد مثل هذه الدورات التدريبية التي تساعدهم في تطوير معارفهم النظرية واكسابهم المهارات العلمية والعملية في مجال قضايا حقوق الإنسان.

بدورها أكدت حنين المدلل المشاركة في الدورة على تميز الدورة بموضوعاتها الغنية ومساهمتها في رفع وعي المشاركين بحقوق الإنسان، وبكفاءة المدربين والطرق التدريبية المتنوعة والتفاعلية التي استخدمت في إدارة الجلسات التدريبية.

وفي نهاية الحفل، تم توزيع شهادات التدريب على المشاركين والمشاركات.